لماذا يجب عليك استخدام خدمة التدقيق اللغوي من كاتب

قد يعتقد البعض أن الذكاء الاصطناعي بإمكانه كتابة محتوى خالي من الأخطاء بنسبة 100% ولكن هذا غير صحيح. إذا لم يحدث تدقيق للمحتوى قبل نشره قد يوجد به بعض الأخطاء اللغوية وهذا ما قد قمنا بالعمل على حله في منصة كاتب عن طريق ذكاء اصطناعي يضم أكثر 550 قاعدة لغوية ونحوية لضبط نتائج المحتوى المقترحة من الذكاء الاصطناعي.

حيث يكشف الذكاء الاصطناعي أكثر من 550 خطأ لَغَوي مثل :-

الأخطاء المطبعية أو الإملائية وتشمل :-

فراغات متكررة (صياغة رديئة)

فراغ منسيّ بين الجمل

استعمال فراغات قبل الفاصلة أو قبل الأقواس أو بعدها مثال : نعم، لقد نجحنا.

كلمة مكررة (مثال ‘جميل جميل’)

علامات الترقيم وتشمل :-

أقواس أو حاضنات أو اقتباس أو ما شابه غير مغلقة

استعمال نقطتين أو فاصلتين متتابعتين

الكلمات الملتبسة الشائعة وتشمل :-

قاعدة تطابق الكلمات التي يجب تجنبها ونقترح تصويبا لها

كلمات متشابهة لفظا مثل ضن و ظن

كلمات شائعة متشابهة (ظل/ضلَ, رؤيا/رؤية الخ.)

التكرار ويشمل :-

أي محتوي به حشو أو (تعبير فيه تكرار) مثال ” سوف لن ” حيث نصححها بقول : لا تقل “سوف لن” بل قل “لن” لأن “سوف” تدل على المستقبل و”لن” أيضا تدل على المستقبل ,والمعنى تام بدون هذا الحشو.

ضبط انسجام التهجئة للكلمات التي تكتب بطرق مختلفة مقبولة مثل ” وزارة الشؤون الخارجية تهتم بكل شئون العالم. ” وهذا حتى نتجنب استعمال شكلين للكلمة نفسها (‘شئون’ و ‘شؤون’) في نفس النص.

التطابق في النوع ويشمل :-

تطابق النوع مع هذا: مثل “هذا السلامة” حيث يقترح الذكاء الاصطناعي في هذه الحالة استخدام هذه بدلاً من هذا.

تطابق النوع مع تلك: مثل “تلك السلام” حيث يقترح الذكاء الاصطناعي في هذه الحالة استخدام اسم الإشارة ذلك بدلاً من تلك.

تطابق النوع مع هذان و هاتان: مثل “هذان البطاقتان” و “هاتان السلامان” حيث يقترح الذكاء الاصطناعي وضع اسم إشارة مؤنثا و مذكراً طبقاً للسياق.
تطابق الإعراب مع هذان

تطابق الإعراب مع هذان: مثال “هذان الكتابين” حيث يقترح الذكاء الاصطناعي أن كلمة “الكتابين” بدل من هذان لذا تتبعه في الإعراب، فربما عليك مراجعة العبارة: وتصحيحها بالاختيار مما بين “هذين الكتابين” أو “هذان الكتابان”

تطابق النوع مع الذي: مثال “القول التي سمعته” حيث تصحيحها هو “القول الذي سمعته”

مطابقة النوع: مثال”أفريقيا هي الأكبر بين القارات” حيث يقترح الذكاء الاصطناعي مطابقة النوع لدخول (أل) على أفعل التفضيل فتصبح “هي الكبرى”

أخطاء مركبة وتشمل :-

القيام_ب: مثال “القيام بالضرب” حيث  يستحسن تجنب فعل القيام بـ إلى تصريف المصدر الموالي، لتقل ضربت بدلا من القيام بالضرب.

أقسم بأن: مثال “أقسم بأن يفعل كذا” حيث يقترح الذكاء الاصطناعي تصحيحاً لهذه الجملة لأن الباء تدخل على المُقْسَم به فيكون من الأفضل اختيار “أقسم باللّهِ أنْ” أو “أقسم أنْ”

والعديد من الأخطاء المركبة الأخري التي لن يسع ذكرها في هذه المقالة.

أخطاء نَحْوِيّة وتشمل :-

حروف الجزم لم: مثال”لم يجري” حيث يقترح الذكاء الاصطناعي التصحيح التالي بأن الفعل المضارع بعد “لم” يأتي مجزوما. لذا الأصوب أن تصبح “لم يجر”

حروف الجزم لا الناهية: مثال”لا تخافون” حيث يقترح الذكاء الاصطناعي أن الفعل المضارع بعد “لا الناهية” يأتي مجزوما. لتصبح “لا تخافوا”

أعطى إلى|أعطى ل: مثال”أعطى لصاحبه كتابا” حيث يقترح الذكاء الاصطناعي أن (أعطى) يتعدّى بنفسه إلى مفعولين ليكون التصحيح “أعطى صاحبه”

عوده على: مثال”عوده على الأمر” حيث يقترح الذكاء الاصطناعي أن الفعل عوّد يتعدى بنفسه إلى مفعولين ليكون التصحيح “عوده” بدلاً من عوده على

النعوت: مثال”في المرتبة الأدنى” حيث يقترح الذكاء الاصطناعي أنه يفضل أن يقال: المرتبة “الدنيا”

الأعداد المركبة المذكرة: مثال”إحدى عشر رجلا” حيث يصححها الذكاء الاصطناعي إلى أحد عشر رجلا وهذا لأن الأعداد المركبة تطابق في النوع الأسماء المذكرة.

لقد ذكرنا 25 قاعدة لغوية ونحوية فقط من بين أكثر من 550 قاعدة يتم استخدامهم في تدقيق المحتوي المقترح من الذكاء الاصطناعي في منصة كاتب. ولهذا السبب نفخر بكوننا المنصة الوحيدة عالمياً التي تدقق المحتوى العربي لغوياً بهذا القدر من الدِّقَّة.

سواء كان لديك محتوى فعلًا وترغب في تدقيقه لغوياً بشكل مثالي أو كنت تنوي الاعتماد على الذكاء الاصطناعي الموجود في كاتب لإنشاء محتوي موقعك فخدمة تدقيق المحتوى المدمجة في موقعنا ستحسن من جوده محتواك وتضمن لك أفضل نتائج في محركات البحث.

سجل حساب مجاني اليوم وجرب بنفسك